القطط الانانيه

Description

كان ياما كان ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام…

كان في قطتين حلوين قطة لونها أبيض اسمها كاتي وقطة لونها أسود اسمها كوكي، الاثنين كانوا عايشين مع بعض في مزرعة واسعة جميلة مع الفار فرافيرو… فرافيرو كان فار شقي جدا وكان بيحب القمح، وكان على طول بيخرم الكيس بتاع القمح للمزارع صاحب المزرعة ديه، القطة كاتي والقطة كوكي الاثنين طردوا الفار فرافيرو من المزرعة علشان التصرفات الوحشة اللي بيعملها و دايما على طول كان بيقطع ويخرم وياكل بسنانة الأكياس بتاعة القمح، والمزارع طبعا كان بيزعل وهما كانوا بيحبوا المزرعة أوي وعلشان كده كانوا بيحافظوا عليها.

وفي يوم من الأيام المزارع لما شافهم كانوا شاطرين وحلوين ويعملوا حاجات حلوة علشان خاطره اداهم هدية ثمانية تفاحات أربع تفاحات حمراء وأربع تفاحات صفراء، القطة كاتي قالت:

— أنا هاخد التفاحات الحمراء

والقطة كوكي قالت:

— لأ أنا عايزة التفاحات الحمراء.

راحوا القطتين للبقرة علشان تحكم ما بينهم:

قالت لهم البقرة:

— أنا هاكل التفاحات الصفراء وهدي كل واحدة منكم تفاحتين من الحُمر.

كلت البقرة التفاحات الصفراء وسابت للقطتين التفاح الأحمر. قالت القطة كاتي:

–أنا عايزة التفاحتين الكبار ماليش دعوة.

وقالت القطة كوكي:

— لأ أنا اللي عايزة التفاحتين الكبار.

برضوا اختلفوا القطتين مش عارفين يقسموا التفاح الأحمر بينهم. كل واحدة عايزة نفس التفاح اللي اختارته أختها. راحوا القطتين للفرس علشان يقسم ما بينهم التفاحات قال لهم الفرس:

— أنا هاخد التفاحتين الصغيرين ليا، وهدي كل واحدة منكم تفاحة حمراء كبيرة.

كَل الفرس التفاحتين الصغيرين، وساب لكل قطة منهم تفاحة حمراء.

وكان من التفاحتين تفاحة عليها ورقة خضراء وتفاحة ما عليهاش ورقة خضراء. قالت القطة كاتي:

— أنا هاخد التفاحة اللي عليها الورقة الخضراء.

وقالت القطة كوكي:

— لأ أنا عايزة التفاحة اللي عليها الورقة الخضراء.

برضو اختلفوا تاني القطتين، وراحوا للحمار علشان يحكم بينهم، خد الحمار التفاحة اللي معليهاش ورق أخضر، وساب لهم التفاحة اللي عليها ورق أخضر. وقال الحمار:

— يا قطقوطة يا كاتي نص التفاحة الحمراء ليكي وعليها ورقة خضراء، وانتي يا كوكي نص التفاحة الحمراء ليكي وعليها برضو ورقة خضراء.

وبكده يا أصدقائي، كل قطة من القطط خدت نص تفاحة زي أختها بالظبط، فرحوا القطتين، واتبسطوا، بس إيه ده، القطط أصلاً ما بتكلش التفاح، إمال ليه المزارع اداهم التفاح، وليه هما كانونا عايزين يقسموه ما بينهم استغربوا القطتين وبصوا لبعضهم وزعلوا أوي من نفسهم ولقوا إن هما كل واحدة فيهم كانت أنانية كل واحدة كانت عايزة زي أختها بالظبط مفيش واحدة عايزة تسيب لأختها اللي هي نفسها فيه، لو واحدة قالت أنا عايزة التفاحة الحمراء الثانية تقولها كمان أنا عايزة الحمراء وفي الآخر الاتنين ما بياكلوش تفاح.

ونتعلم من الحدوتة يا أصدقائي إن احنا منكونش أنانيين ولا نبص للحاجة اللي في إيد غيرنا و لا نقول إشمعنا هي خدت اللون ده ولا اشمعنا هي اللي خدت الحاجة ديه لأ أنا عايزة زي أختي بالظبط… لازم نرضى بالحاجة اللي جتلنا لأن هي أحلى حاجة هاتجيلنا أكيد اللي بيجيبوهالنا ماما أو بابا أو الهدية اللي بتديهالنا المدرّسة بتاعتنا في المدرسة وعشان كده لازم أي حد يجيبلنا أي حاجة نقوله شكرا وكمان نبقى مبسوطين بيها.

وتوتة توتة خلصت الحدوتة واستنوني في حكاية جديدة كل يوم ومتنسوش تشتركوا في قناة حواديت ماما نونا وتفعلوا الجرس علشان يوصلكم كل جديد من الحواديت وكمان زوروا صفحة حواديت ماما نونا على الفيسبوك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *